Free download ✓ مذكرات نيقولا ترك أخبار المشيخة الفرنساوية في الديار المصرية Û PDF, DOC, TXT or eBook


مذكرات نيقولا ترك أخبار المشيخة الفرنساوية في الديار المصرية

Summary مذكرات نيقولا ترك أخبار المشيخة الفرنساوية في الديار المصرية

لنا ديوانا مخطوطا من المعروف أن هناك ست نسخ مخطوطة من ديوانه أقدمها مخطوط سنة 1858، الذي يضم الأبواب التالية قصائد عامة، قصائد هزلية ساخرة، الأماديح المكرسة للأمير بشير وقصره، ومزامير النبي داود، واحدى عشرة مقامة، ومدائح الشيخ بشير جنبلاط، ويعد الديوان من أوثق المصادر في تلك الفترة من تاريخ لبنان يصور الترك في أشعاره الحياة اليومية لسيده الأمير بشير، ويقدم لنا أدق التفاصيل عن صفاته الشخصية وحملات العسكرية ومعاركه وأخلاقه وسجاياه عدله وشجاعته، بره واسحانه، أعماله الانشائية والعمرانية ومن البدائع الفريدة في الديوان الوصف الرائع لبلاط الأمير، المراسم والاحتفالات، الأفراح والمسرات، الأحزان والملمات، فضلا عن طبقات الناس الأمراء والمشايخ، والحرس والشعراء والكتاب وأمناء السر ورجال الأعمال والبناؤون والعمال وغيرهم كما لا يتواني الشاعر عن ذكر مجرى الحياة اليومية الصيد ، الجريد، سجالات الشعر، لعب الورقوحتى الالتماسات التي كان يتقدم بها الشاعر الى سيده في الظروف العادية والطارئة ومما يذكر هنا طلبه الحصول على دار جميلة من الحجر المصقول في الحي الأميري قرب حرش الشوح الخلاب الذي غرسه فخر الدين المعني لحماية الحدائق والمشاتل من هجوم رمال البحر فضلا عن الحوادث والوقائع اليومية في لبنان الزلازل، الطقس، القحط، الأوبئة وغيرها والأهم من كل ذلك طبعا أن نقولا الترك يعد أحد سابقي النهضة الفكرية الثقافية في العصر الحديث، ومن المهدرين لها برز في تلك الحقبة الحافلة بمظاهر الاجتماع الفكري والأدبي في الشرق الأودنى وهو من أوائل المجددين في الشعر العربي الحديث، اذ تخطى التقاليد الموروثة في التراث الشعري، وخالف السلف في الأساليب والصنعة ولغة الشعر ، فأقبل على الحياة اليومية يختار منها بسليقته اللفظ الجميل المرن الموحي فربط ربطا شديدا بين الشعر نفسه وبين الحياة ولاسيما في مقاماته وقد عز فؤاد أفرام البستاني ذلك الى أن لغة الشعر العربي ظلت عصية على سلسل الأسرة اليونانية ولكن محاولة الترك هذه لم تؤد الى فصل لغة الشعر عن لغة الحياة، بل على العكس من ذلك ساهمت في نشر الشعر وذيوعه بين الناس، لأن استخدام الألفاظ لغة الحياة اليومية كان لها ايحاء معين أو جرس واضح في أذهان الناس وعقولهم لقد أجاد الترك أيما اجادة في وصف الحياة البائسة والعمل الشاق الذي يقوم به الجبليون اللبنانيون، فيقدم تفسيرا لأمور الكون والمصير والمجتمع والانسان من خلال تجاربه وعواطفه وقد شعر نقولا الترك في أنه صاحب رسالة في ارشاد الناس الى خيرهم وغرس روح التفاؤل في نفوسهم دون مبالاة بالتنميق والزخرفة والتزيين لأن الغاية أسمى من ذلك وأكبر، وكانت مقاماته نشرها ابراهيم صادر ضمن كتاب حكايا عن عالية مختلفة في المضمون عن مقامات ناصيف اليازجي الذي تردد أيضا على قصر الأمير بشير الثاني مادحا أياه في منظماته المعروفة باسم المحبوكات الشهابية اذ تركت أثرا بالغا في الجيل الصاعد من الشعراء داعية اياهم للاسهام في عملية تجديد الأدب العربي وترويحه بين أبناء الشع

Free read ✓ PDF, DOC, TXT or eBook ô عبد العزيز كمال الدين

تحقيق وتحرير لمخطوط عثر عليه فى مكتبة الملك فاروق الخاصة تناول فترة الحملة الفرنسية على مصر وبداية حكم محمد على وإن كان الجبرتى قد تناول هذه الفترة فى ثلاث مخطوطات له هى عجايب الأثار ومظهر التقديس وتاريخ مدة الفرنسيس وفصلها تفصيلا دقيقا ولكن نطالع فى هذا الكتاب أحد مؤلفات نيقولا ترك عن الحملة الفرنسية والتى كتبها كمذكرات أثناء أثناء تواجده بمصر مبعوثا من الأمير بشير الشهابى زعيم الدروز وقتها الذى أوفده إلى مصر خلال فترة الحملة الفرنسية على مصر التى استمرت ثلاث سنوات، ليستكشف له أخبار الحملة الفرنسية حيث كان هناك مسعى للتحالف بين الأمير بشير وبونابورت ضد أحمد باشا الجزار الذى أحكم قبضدة على معظم بلدان بر الشام من بيروت الى عكا، والتى أضعفت الزعامات المحلية ومنها زعامة الأمير بشير والمعلم نقولا الترك من مواليد دير القمر بجبل الدروز فى عام 1763 وتوفى عام 1828، وهو من سلالة يونانى القسطنطينية الذين اعتنقوا الديانة الكاثوليكية، ومن هنا فهذه المذكرات تحمل وجهة نظر مختلفة عن وجهة نظر الجبرتى، فى شأن الحملة الفرنسية، جديرة بحسبانها عندما نؤرخ لهذه الفترة من تاريخ مصر وأقام المؤلف بمدينة دمياط والتى كانت أفضل المواقع لمراقبة الحوادث بين مصر والشام، ولكن وقعت إحدى الرسائل فى يد احمد باشا الجزار من المعلم نقولا، مما دفع الجزار بالتنكيل بأحد أشقائه المقيمين فى عكا، وبعد خروج الفرنسيين من مصر، عاد المعلم نيقولا إلى دير القمر، واخذ ينظم الشعر من جديد، وعندما فقد بصره فى آخر آيامه كانت ابنته «وردة» تكتب ما يمليه عليها من أشعارونضيف أن هذا المخطوط لنقولا ترك ليس هو ذاته ما شاع عن تأريخه للحملة الفرنسية على مصر، والذى نشر سابقا مما يجعلهما محل مقارنة وتمحيص وبهذا يضيف المتاب مادة جديدة لما كتبة عدد من المؤرخين الأجانب من عرب وترك وأوربين عن فترة الحملة الفرنساويةنقولا التركنقولا بن يوسف الترك الإسطمبولي 1176 1244 هـ1763 1828 م هو شاعر له عناية بالتاريخ، أصله من بلاد الترك من أسرة يونانية ومولده ووفاته في دير القمر في لبنان سافر إلى مصر واستخدم كاتباً في حملة نابليون الأول، وعاد إلى لبنان فخدم الأمير بشير الشهابي، وله في مدحه قصائد وعمي في أواخر أعوامه، فكان يملي ما ينظمه على ابنته وردة 1 نقولا بن يوسف بن ناصيف الترك، ولد في دير القمر 1763 1828 من أسرة يونانية الاصل جاءت من اسطنبول فنالت بداية لقب اسطنبولي ومن ثم ترك وقد حذا كريمسكي حذو التقليد المتبع في المصادر اللبنانية والأدبيات الاستعرابية، فاعتبر والده من أصل ملكي، وبمعنى آخر سليل أسرة من الروم الأرثوذكس تعربت واعتنقت المذهب الكاثوليكي ربما في أواخر القرن 18 لكن المؤرخ الأديب فيليب الطرزي العلامة في تاريخ الفكر والثقافة العربي، ولاسيما اللبناني، أكد أن أسرة الترك لم تكن ملكية، وانما من طائفة الأرمن الكاثوليك وأن واحد من أحفاد نقولا الترك المدعو بالأسقف اويديس تركيان استشهد في مذبحة مدينة مرعش التي نظمها الأتراك عمل الشاب نقولا الترك في خدمة الأمير بشير الكبير فكا

عبد العزيز كمال الدين ô 4 Free download

ن شاعره ونديمه وكاتبه المقرب ومعلم أولاده في نهاية القرن الثامن عشر ومن المحتمل أن يكون المطران هاكوب هولاسيان الارمني الكاثوليكي، أب الاستغفار في البلاط الأميري، قد لعب دورا بارزا في هذا الاختيار وبعد حين من الزمن، وبتكليف من الأمير بشير الثاني، سافر نقولا الترك الى دمياط ليراقبط عن كثب تطورات الأحداث السياسية العسكرية الناجمة عن الحملة البونابرتية على مصر، وليرسل تقارير بشأنها الى سيده في لبنان، بقى الترك في مصر حتى سنة 1804 واضعا مصنفات تاريخية عيانية عدها جرجي زيدان من أهم ما ألف في التاريخ عن تاريخ الاحتلال الفرنسي مع ترجمة الى اللغة الفرنسية للمسيو غاردين دبلوماسي البعثة الفرنسية في القاهرة جزء أول مظهر التقديس بذهاب دولة الفرنسيس تلك التقارير والشهادات العيانية التي أرسلها الترك عرفت في الأوساط الأدبية العربية باسم جامعة هو تاريخ نابليون طبع الجزء الاول الذي ينتهي بخروج الفرنسيين من مصر مع ترجمة فرنسية بعانية مترجمة وكاتب البلاد المستشرق ديغرانج الكبير الذي تعرف على نقولا الترك في دير القمر، تحت عنوان تملك جمهور الفرنساوية الأقطار المصرية والبلاد الشامية نشير في هذا السياق الى أن جرجي زيدان نسب الى نقولا الترك تاريخا آخر هو تاريخ أحمد باشا الجزار ويظن الأب لويس شيخو أن لنقولا المذكور كتابين آخرين أحدهما في حوادث حرب فرنسة والنمسة سنة 1815 ، طبع في باريس سنة 1807، والآخر نزهة الزمان في حوادث لبنان في تاريخ الأمراء الشهابيين، منه نسخة خطية في باريس، ويعتقد زيدان أن الكتاب الأخير هو القسم الثاني من تاريخ حيدر الشهابي المؤلف من ثلاث أقسام وقد اشار فؤاد أفرام ابتساني الى أن الامير حيدر استفاد كثيرا من تاريخ الترك، ولعله اقتبس منه مقاطع كاملة في القسم الثاني سنة 1933 في بيروت واتلذي تطابقت صفحاته 213 340 تطابقا كاملا مع تاريخ الترك لم يكن نقولا الترك مؤرخا واقعيا وموضوعيا وحسب، بل كان من أتباع النهج الأوربي في كتابة التاريخ مما لا شك فيه أن الكاتب الذي كان متخفيا في دمياط لم يكن بمستطاعه الاطلاع أو استيعاب أفكار الثورة الفرنسية فضلا عن أسرارها السياسية ، ولذلك استقطب جل اهتمامه على الظواهر الخارجية للأحداث والوقائع التاريخية لذلك العصر ومن الدلالة بمكان أن الحركة التي استهدفت سن قوانين جديدة الدستور وارساء أسس نظام جديد عصري باسقاط الحكم الملكي المطلق الذي سبب الكثير من الأضرار للشعب، وتوطيد النظام الجمهوري المشيخة هذه الحركة الشعبية جعها المؤرخ في قطب المعارض الملك والأمراء والأعيان الأرستقراطية وفيما يخص موقف الكاتب العادي من مسألة العنف الثوري للحركة وخاصة قطع رأس الملك الذي أبدى شجاعة وبسالة أمام المقصلة وميولها المعادية للأكيلروس والكنيسة وخاصة نهب وتنديس العتبات المقدسة فما كان بالامكان أن يكون مغايرا لذلك فالترك الذي حافظ على اعتقاده بالمذهب الكاثوليكي كان يوجه كتابته الى سيده الكاثوليكي الأمير المطلق الارادة علاوة على ذلك ان نقولا الترك شاعرا وأديبا نبغ في قصر الأمير بشير، وخل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *