مشكلتي مع البخاري؟ Download ´ PDF, DOC, TXT or eBook


10 thoughts on “مشكلتي مع البخاري؟

  1. says:

    إذا أردنا أخذ هذه الخطبة بحسن نية، كما حاولت أن أفعل فى البداية فسيفرض علينا سؤال بديهي نفسهلماذا فى خطبة؟ لماذا يناقش موضوع على هذا القدر من الأهمية فى خطبة؟وكما هو معلوم فإن الخطبة يحضرها العامة وغيرهم فماذا يفقه العامة فى علم الحديث؟ لا شئماذا يعرفون من أسماء العلماء المذكورة؟ اليسير جدا بالتأكيدودعنى أفترض معك أن الحاضرين كلهم هم من العلماء وليس أى علماء بل متخصصين فى علم الحديث فسأقول مجددا هل يطرح موضوع بهذا الحجم والأهمية فى خطبة لا يسمح فيها بالنقاش ولا تزيد مدتها عن الساعة او الساعة والنصف؟ستقول لى أنه أراد أن يصحح للعامة الفكرة التى انتشرت عن عصمة البخارى كما يزعم سأجيبك بأن هذا الأدعاء باطل لأن العامة أو غيرهم لم يقولوا بعصمة البخارى والمثلالمنتشر هو أنا علطت فى البخارى ولا إيه إنما هو نتاج ما تولد عند العامة من إحترام وحب شديدينللأمام البخارى لعظم ما قدمه للأمة الأسلامية وأخسب أن هذا من نعمة الله ورضاه عليه العامة يرون أنهم لا يحق لهم بأى حال من الأخوال الخطا فى البخارى وهم فى هذا محقون بالتأكيد إذ من ذا الذى يعدل على البخارى إلا عالم فى مستواه؟فأنا هنا لا أفترض له العصمة بل أحميه من الغوغاء وعلى إفتراض أن حطبته كانت عن حسن نية أما كان يكيفيه أن يتحدث عن أنه لا عصمة لبشر بعد رسول الله؟ويسرد فيها الأيات والأحاديث الدالة على هذا، فيضرب بعض الأمثلة دون التركيز على البخارى فقطوبهذا يصححأية مفاهيم خاطئة فد علقت بغير قصد فى عقول العامة وإلا فلماذا لا يخرج ويحدثنا عن أخطاء أبى بكر وعمر وبقية الصحابةرضى الله عنهم أجمعين فنحن لا نفترض بأى حال من الأحوال أن للبخارى فى قلوب العامة قدرا أعظم من قدر الصحابةوأنهم لا يجيزون الخطأ فى البخارى ويجيزون الخطأ فى صحابة رسول الله ولو أراد بتلك الخطبة أن يخاطب العلماء اما كان عليه أن يتوجه بكلامه ذاك إلى العلماء فيضعه أمامهم فى نقاش علمى سليم بدلا من أن يجعله علنيا هكذافيلبس ويفسد على العامة دينهم ذكر أن الأمة لا تجتمع على شئ فضلا أن تجتمع على صحيح البخارىوقال بأن الأمة لا تقتصرعلى أهل السنة والجماعة بل على الشيعة أيضاًياللهولأفنأخذ بكلام الشيعة فى أحد أصول دينناالسنة ونحن لا نفعل هذا فى الأمور الفقهيةهؤلاء الشيعة الذى وصل ببعضهم أن كفره العلماء والبعض الأخر كالشيعة الأماميةقال العلماء عنهم أنهم مضلون ضلالاً شديداًالشعية الذين وضعوا على رسول الله الكثير من الأحاديث المكذوبةوكيف ننتظر من الشيعة أن تجمع على البخارى وقد سبوا من هو أعظم منه أبو بكر وعمررضى الله عنهما بل وكذبوا القرأن عندما إتهموا السيدة عائشة بعد أن برئها الله من فوق سبع سماواتفى كتابه العزيزوقد جمع الدكتور عدد من الأقوال المجتزئة دون أن يهتم بمدى صحة هذه الأقوال ومنها ذكره أن الأمام أحمد بن حنبل قال من حكى الأجماع فقد كذب وما يدريه لعل الناس إختلفواص7والجواب أن يقال الإجماع الذي نفاه الإمام أحمد وكذب من ادعاه الإجماع الذي يدعيه أهل البدع مما يخالف الكتاب والسنة ، فأما ما وافق الكتاب والسنة فحاشا وكلا ، كما قال ابن القيم رحمه الله تنبيه ذوي الألباب السليمة ، ص 144 145وذكر أيضا أن أبا الحاتم الرازى وأبا زرعة الرازى كلاهما جرح فى البخارى ص9رد عليه ابن حجر فى هذى السارى ص567 وقالقال أبو حاتم الرازى لم تخرج خراسان قط أخفظ من محمد ابن اسماعيل البخارىولا قدم منها إلى العراق أعلم منه بينما قال أبو زرعة فى البخارى عندما سئل عن ابن لهيعة فقال لى تركه أبو عبداللهأى لا كلام بعد كلام البخارىوكذلك ذكر العجلى أنه رأى أبا زرعة وأبو حاتم يستمعان إليهومن الذين استشهد بهم الدكتور فى ردهم على البخارى محمد زاهد الكوثرى وهو رجل ساقط العدالة ولو وضع على ميزان الجرحوالتعديل سقطت روايته وشهادته وقد طعن فيه كثير من العلماء المعتبرين كالشيخ المعلمى اليمانىفى كتابه التنكيل بما فى تانيب الكوثرىص9والشيخ بكر أبو زيد فى براءة أهل السنةص6وعلامة الشام محمد بهجه البيطار فى الكوثرى وتعليقاتهص92بل ذم فيه عبدالله الغمارى وهو أحدُ محبِّي ومريدي الكوثري للأستزادة كما استشهد الدكتور بالغمارى وانظر كلام الألبانى فيه فى كتاب الغمارى المداوى لعلل المناوىهذا كتاب غير جيد ولا أنصح بقرائته إلا لخواص أهل العلم وحبذا لو قام بعض الطلبة الأقوياء بتتبعهوالرد عليهوأما عن الأحاديث التى انتقدها على البخارى1 حدبث سحر النبى ص24الرد1 بأن قولـه تعالى إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَّسْحُورًا ، وقولـه إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِين َ المراد به من سُحر حتى جُنَّ وصار كالمجنون الذي زال عقله ؛ إذ المسحور الذي لا يُتبع هو من فسد عقله بحيث لا يدري ما يقول فهو كالمجنون ، ولهذا قالوا فيه مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ الدخان 14 ، وأما من أصيب في بدنه بمرض من الأمراض التي يصاب بها الناس ؛ فإنه لا يمنع ذلك من اتباعه، وأعداء الرسل لم يقذفوهم بأمراض الأبدان ، وإنما قذفوهم بما يُحَذِّرون به سفهاءهم من أتباعهم ، وهو أنهم قد سحروا حتى صاروا لا يعلمون ما يقولون بمنزلة المجانين ، ولهذا قال تعالى انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأَمْثَالَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعْونَ سَبِيلاً الإسراء 482 وأما قولهم إن سحر الأنبياء ينافي حماية الله تعالى لهم ؛ فإنه سبحانه كما يحميهم ويصونهم ويحفظهم ويتولاهم ؛ فإنه يبتليهم بما شاء من أذى الكفار لهم ؛ ليستوجبوا كمال كرامته، وليتسلى بهم من بعدهم من أممهم وخلفائهم إذا أوذوا من الناس ، فإنهم إذا رأوا ما جرى على الرسل والأنبياء صبروا ورضوا وتأسوا بهم203 وأما قولهم بأن حديث عائشة هو مما تفرد به هشام بن عروة ؛ فجوابه أن ما قاله هؤلاء مردود عند أهل العلم ؛ فإن هشاماً من أوثق الناس وأعلمهم ، ولم يقدح فيه أحد من الأئمة بما يوجب رد حديثه ، وقد اتفق أصحاب الصحيحين على تصحيح هذا الحديث، ولم يتكلم فيه أحد من أهل الحديث بكلمة واحدة ، والقصة مشهورة عند أهل التفسير ، والسنن والحديث ، والتاريخ والفقهاء ، وهؤلاء أعلم بأحوال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأيامه من غيرهموالحديث لم يتفرد به هشام ؛ فقد رواه الأعمش ، عن يزيد بن حيان ، عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال سَحَرَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ مِنْ الْيَهُودِ ، فَاشْتَكَى لِذَلِكَ أَيَّامًا ؛ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَقَالَ إِنَّ رَجُلًا مِنْ الْيَهُودِ سَحَرَكَ ، عَقَدَ لَكَ عُقَدًا فِي بِئْرِ كَذَا وَكَذَا ؛ فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَاسْتَخْرَجُوهَا ، فَجِيءَ بِهَا فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَأَنَّمَا نُشِطَ مِنْ عِقَالٍ ، فَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ لِذَلِكَ الْيَهُودِيِّ ، وَلَا رَآهُ فِي وَجْهِهِ قَط “ 21 22وللمزيد حديث خلق الله آدم على صورتهخلق الله آدم على صورته أي على صورة آدم التي كان عليها من مبدأ فطرته إلى موته، لم تتفاوت قامته ولم تتغير هيئته، بخلاف بنيه فإن كلا منهم يكون نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاما وقيل الضمير راجع لله تعالى، بقرينة رواية خلق آدم على صورة الرحمن أي أعطاه من الصفات ما يوجد مسماها عند الله عز وجل، كالموت والحياة والعلم والكلام والرحمة، والتي لم تعط بمجموعها للحيوان ولا للملائكة ولا للجن، وإن كان الاشتراك فقط في مسميات هذه الصفات وليس في عينها، حيث أن المشترك بين قدرة العبد وقدرة الخالق هو الاسم فقط، وهكذا بشأن جميع الصفات، فقدرة الله غير مخلوقة وغير محدودة، بينما قدرة العبد مخلوقة، محدودة، تحتاج على الدوام إلى الحي القيوم، الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه للمزيد هنا أما بقية الأحاديث والأقوال التى أورد عليها الدكتور شبهات باطلة فمردود عليها جميعهاولضيق المكان ولأنى تعبت من الكتابة صراحة فأتركها للراغبين فى إيحاد الحقويكفى للقارئ أن يضع عنوان الحديث فى البحث ليعثر على عشرات المواضيع التى تردعلى أمثال هذه الشبهات الباطلةوما ذكرته فى الرد على تدليس الدكتور هو قليل من كثيرفملحوظة للذين يسارعون بإعطاء النجوم للدكتور والثناء عليه فقط لأنه يوافق هواهم أو ما صاروا يسمونه بالعقلأقول لهم ان المنهج العلمى الصحيح يقتضى التحققمن صحة المعلومات الواردة فى الكتاب قبل الحكم عليه خاصة وأن علم مصطلح الحديث هو من أخص العلوم التى أشك فى ان أغلب من قرأ هذه الخطبة أو سمعها لا يعرف عنه شئ وأخيرا أناشد جميع المسلمين أن يحافظوا على هيبة ووقار العلماء لأن هيبة الأسلام ووقاره من هيبتهم ووقارهم وأنا هنا لا أفترض العصمة لأحد بل أدع رد العلماء للعلماء أنفسهم فالعلوم الشرعية ليست بأقل قدرا أو تخصصية من أى علم دنيوى آخر فلا يجوز أن نكف ألستنا عن الحديث فى العلوم الدنيوية التى لا تمثل تخصصنا ثم نأتى ونتحدث بما شئنا وكيف شئنا فيما هو أشرف وأعظممن هذه العلوم الدنيوية ودعونا لا نخطئ الخطأ ذاته حين أسقطنا هيبة الأسلام ووقاره أمام العالم بأن كنا أسوأ مثل وصرنا إلى تخلف ليس فقط علمى بل و أخلاقى أيضا للأسف الشديدفجعلنا القاصى والدانى يسخر من ديننا الحنيف فلا يجوز أن نخطأ الخطأ ذاته بشكل أشنع وأقبخ بمهاجمة أئمة الأسلام فنهدم ما تبقى منالدين والفطرة السليمة فى قلوب أبناءه ولنكن حجر بناء بدلا من أن نكون معول هدموصدق على رضى الله عنه حين قال لَوْ كَانَ الدِّينُ بِالرَّأْىِ لَكَانَ أَسْفَلُ الْخُفِّ أَوْلَى بِالْمَسْحِ مِنْ أَعْلاَهُ رواه أبو داود وصححه الألباني قال في الإرواء صحيح وكلمة أخيرة ياريت كل واحد مالهوش فى القصة يحط لسانه فى بقه ومايكلمش فى اللى أشرف منى ومنه


  2. says:

    هل يصح لي ان أقول مشكلة عدنان مع البخاري؟ أم مشكلتهم مع البخاري؟ أم مشكلتنا مع البخاري؟ أم مشكلة البخاري؟مهلاً دار الإفتاء أفتت بـ أن المشكك فى صحيح البخارى فاسق ومردود الشهادة وإذا نظرنا قد ربما نجد ثمة عذر لها عندما نرى أن كتاب الصحيح البخاري أصبح مع الوقت كتاب مقدس ثاني لأهل السنة والجماعة بعد القرآن مباشرةً، حيث أُعتبر مُنزهاً عن الخطأ رغم أنه كتاب بشري راسي وجعني لكن لنكن واقعيين، ففي جانب آخر الألباني شكك في بعض أحاديثه وضعّفها هل يطبق هذا الحكم على الألباني ذاته؟لما كل هذه الحرب التي قامت على عدنان بالرغم بأن ما فعله ليست عملية تشكيك أو رفض فالرجل لم يرفض صحيح البخاري ولم يقدح فيه ولكنه قيمه ونفى عنه القداسه و في هذه النقطة معه حق فالكتاب ليس منزل من الله و قابل للتشكيك و النقاش بالمنطقببساطة لابد من أن يظهر القرآن في الصورة و يظهر وحيد في الصورة المقدسة لا كتب مقدسة إلا القرآنلا يمكنني التعمق في التكلم قبل أن أقرأ أجزاء صحيح البخاري جميعها لكن أؤمن بقوة بأن الدين لا يُدرس بالقلب وحده العقل والمنطق لابد أن يكونا حاضرا ولابد من ربط الأحاديث بالقرآن أي حديث فيه روح القرآن ، فهو صحيحفالدين الإسلامي ببساطة ليس متناقض ومعجزة هذا الدين وقدسيته هي القرآن الكريم فقط لا قدسية إلى اي نص غيره فلابد من أن يكون القرآن في الواجهة منفرداًأنا لا أنكر صحة الأحاديث كلها، ولكن من زاوية اخرى أرى القرآن مكمل الدين من كل النواحي والنص الشرعي في الدين الإسلامي قد أكتمل تماماً في صيغة القرآن، وفي ذلك الوقت، لم يكن الحديث قد نشأ ولم يكن ثمة حاجة شرعية إلى نشوئه في شريعة أكتملت وتمت بشهادة من الله ورسوله معاً، ولم يوصي الرسول بها هل نسي؟ إذا، لابد من إزالة القدسية عن كتب الحافظة للأحاديث وتبقى دائرة النقاش مفتوحة في ظل وجود القرآن آيات الله المقدسة قرأت مسبقاً بعض المعلومات عن التاريخ الأديان الإبراهيمية السابقة، في كتاب لـ الصادق النيهوم عارض فكرته بأن رسالة الدين الإسلامي كانت نفسها موجهة لأسقاط الأحاديث النبوية من أساسها و إلغاء كتب الحديث وتحرير النص المقدس من أهواء المؤسسات السياسية وجمع الناس على سنة واحده حيث في عصر الرسول كانت كلمة كتاب الله تعني حرفيا كتب الحديث النبوي في التوراه و الأنجيل، و كان هذا الخلط الظاهر للعين المجردة غائبا كالسحر عن جميع العيون بغض النظر عن صحّة مراجعه التاريخية وعن دوري الحيادي حولها ولكن فكرته لا تتناقض مع القرآن ولا مع الرسولو في النهاية لابد من الإنسان أن يكون محايدا ويفكر بعقله و يقرأ التاريخ والدين ومادام يدور في دائرة الشك بعقله، سيحصل على اليقين بعقله ايضاً والله فقط هو العالم ما الحقيقة


  3. says:

    الكلام الذى تحته خط هو نص كلام عدنان والكلام الذى تحته هو الرد عليه انتم تقولون ان البخارى معصوم الصحيح المسند من احاديث الرسول صحيح البخارى الادب المفرد التاريخ الكبير ثلاثة كتب ألفها الامام البخارى لو كان اتباع الامام البخارى يعتقدون انه معصوم كما يزعم عدنان لقالوا على هذه الكتب الثلاثة انها لا تحتوى على اخطاء هل نقول ذلك فعلا ؟الجواب لا جميع العلماء الذين يدافعون عن البخارى يتفقون على أن كتاب الادب المفرد وكتاب التاريخ الكبير يحتويان على احاديث ضعيفةاذا مالذى يجعلنا نقول على الكتاب الاول للبخارى الصحيح المسند أن كل مافيه صحيح ولا نقول ذلك على كتاب الادب المفرد والتاريخ الكبير ؟لأن كتاب الصحيح المنسد اشترط فيه البخارى اشتراطات كثيرة جداً لم يُلزم بها نفسه فى الادب المفرد والتاريخ الكبيراشترط البخارى ان اى حديث يضعه فى كتابه هذا لازم يكون إسناده متصلا، وأن يكون راويه مسلما صادقا غير مدلس ولا مختلط متصفا بصفات العدالة ضابطا متحفظا سليم الذهن قليل الوهم سليم الاعتقادودى شروط صعبة جداً شروط تعجيزية علشان يضمن ان مفيش حديث يدخل الكتاب الا بعد ما يكون متأكد تمام التأكد انه صحيح مائة فى المائة علشان كده الاحاديث التى فى البخارى فى اعلى درجات الصحة وعلشان كده الكتاب أخد المكانة العظمى دى عند علماء المسلمين لانه ببساطة بحث مُحكَم بحث فى تمام الانضباط كتاب مفيهوش غلطة اذن الكلام على صحة احاديث البخارى لاعلاقة له بعصمة البخارى او بشريته الامر علمى بحت البخارى بشر فلازم يكون فى كتابه احاديث غلطالسؤال أنا لا اعتقد أن صحيح البخاري كله صحيح للأسباب التالية أنه من البشر وعمل الإنسان لا يمكن أن يكون متقنا خالياً من الأخطاء كما إنه ليس معصوما من الأخطاء كالقرآنالاجابة الجواب الأوّل أن قوله إن عمل الإنسان لا يمكن أن يكون متقنًا خالياً من الأخطاء، لا أدري كيف أفهمه؟ لأن الإنسان قد يتقن عملاً ما إتقاناً لا ترى فيه خطأً، ولا أظن السائل سيفقد كثيراً جدًّا من الأعمال البشرية حوله، ومن الصنائع المتقنة غاية الإتقان، وتؤدّي الغرض منها على صورة بالغة الدقّة فكيف ينكر أن يكون عملُ البخاري متقناً؟أظن السائل قد استقرّ في ذهنه أن الإنسان عمومًا غير معصوم، فظنّ أن عدم عصمة الإنسان يستلزم أن يخطئ في كل عمل وهذا غير صحيح؛ فإن غير المعصوم لا يكون غير معصوم في كل عمل، بمعنى أنه لن يخطئ في كل عمل، بل شأن الإنسان أن يصيب وأن يخطئ فما الذي يمنع عقلاً أن يكون البخاري قد أصاب في صحيحه ولم يخطئ فيه، وإن كان يخطئ في مؤلفاته وأعماله الأخرى؟إذن فمسألة العصمة لا علاقة لها بإتقان البخاري لصحيحهالجواب الثاني ولو افترضنا أنّ العمل البشري كلّه لابدّ أن يكون فيه خطأ، وأنه لا يصحُّ العمل البشريّ مطلقًا فإن للخطأ وجوهاً عديدةً فقد يكون كل ما في كتاب البخاري صحيحًا ثابتًا عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم لكنّ خطأ البخاري الذي سيلزم عملَه البشري قد يكون في ترتيب كتابه، أو في فهمه –للأحاديث الذي ذكره في عناوين أبوابهفما الذي يُوجب أن يكون خطأ البخاري الذي سلّمنا تنزُّلاً بوجوب وقوعه في تصحيحه، دون ترتيبه أو تبويبه؟ أو لا يكفي أن يقع الخطأ في الترتيب أو التبويب ليثبت وَصْفُ البشريّة على عمل البخاري؟كلّ نقد لصحيح البخارى قوامه إثبات عدم عصمة البخارى منقوض بداهة بمثله عدم عصمة النّاقدفإذا كان قوام حجّتك وأساسها على هذا النّحو كان جوابها على هذا النّحو1 فلان على خطأ2 لا هو على صواب ؟1 هل هو معصوم ؟2 لا1 إذًا لماذا تمنع تخطئته ؟2 لأنّ كلامك خطأ1 لا، أنا على صواب2 هل أنت معصوم ؟1 لا فلم تبق غير الحجج السّالمة من المعارضة ، وريّح نفسك من إثبات عدم العصمةـــــــــــــــــــــمثال تطبيقيـــــــــــــــــــــ1 هذا الحديث ضعيف2 هو في صحيح البخاري فكيف يكون ضعيفا ؟1 هل البخاري معصوم؟2 لا1 اذا لماذا تمنع من تخطئته ؟2 لان كلامك خطأ 1 لا انا على صواب 2 هل انت معصوم ؟1 لا 2 اذا مالذى يمنع ان يكون كلامك عن الاحاديث الضعيفة فى البخارى خطأ؟الخ من الاخر شبهة ان البخارى غلط علشان هو مش معصوم هى هى نفس الحجة اللى هنتستخدمها ضد عدنان ونقول على كلامه فى البخارى انه غلط علشان عدنان مش معصوم وهكذا هنفضل ندور فى دائرة مفرغة مفيش اجماع على صحة احاديث البخارى 1 الاجماع على صحة احاديث الصحيحين وتلقى الامة لهما بالقبول صحيح لاشك فيه ومنعقد لاريب فى انعقاده ولا يعتبر فى الاجماع هنا الا اهل العلم بالحديثدون غيرهم ولا عبرة لخلاف من عداهم لانهم اهل الصنعة وخاصتها وكلام بعض الحفاظ فى بعض احاديث الصحيحين لا يخرق هذا الاجماع لكون الانعقاد بعيدا عن اصل الصحة موجها لمدى الالتزام بشرطهما فى بعض المواضع استدلال عدنان هنا بان فيه طوائف من الامة زى الشيعة والخوارج والرافضة مش مجمعين على البخارى وبالتالى ماينفعش نقول فيه اجماع الكلام ده مصيبة بسبب بسيط ان الطوائف اللى الاستاذ بيتكلم عليها بتكفر الصحابةبتكفر سيدنا ابويكر وسيدنا عمر وسيدنا عثمان وسيدنا على فاذا كانوا بيكفروا الصحابة ازواى بقى هناخد برأيهم فى البخارى ؟يقول أبو المعالي الجويني لو حلف إنسان بطلاق امرأته أن ما في كتابي البخاري ومسلم مما حكما بصحته من قول النبي صلى الله عليه وسلم لما ألزمته الطلاق ولا حنثته لإجماع علماء المسلمين على صحتهما صيانة صحيح مسلم 186وقال أبو إسحاق الأسفراييني كما في فتح المغيث للسخاوي وأهل الصنعة مجمعون على أن الأخبار التي اشتمل عليها الصحيحان مقطوع بصحة أصولها ومتونهاقال النووي رحمه الله أجمعت الأمة على صحة هذين الكتابين ووجوب العمل بأحاديثهما تهذيب الأسماء واللغات يقول النووي رحمه الله اتفق العلماء رحمهم الله على أن أصح الكتب بعد القرآن العزيز الصحيحان البخاري و مسلم ، وتلقتهما الأمة بالقبول ، وكتاب البخاري أصحهما وأكثرهما فوائد ومعارف ظاهرة وغامضة شرح مسلم 114 ، ويقول الشيخ أحمد شاكر رحمه الله وهما أصح الكتب بعد القرآن الكريم ، وهما اللذان لا مطعن في صحة حديث من أحاديثهما عند العارفين من أهل العلم مشكلات الأحاديث 158 ،الــدارقــطنــىونحن لا ننكر أن بعض أحاديث الصحيحين كانت محل انتقاد من قبل بعض المحدثين والحفاظ كالدارقطني وغيره ، ولكن ما هي طبيعة هذا الانتقاد ؟ ، وهل يصح أن يجعل من هذا الانتقاد ذريعة للطعن في أحاديثهما جملة ، وإهدار قيمتهما العلمية والشرعية كما أراد المغرضون ؟لقد تعرض العلماء منذ أمد بعيد لهذه الانتقادات وأماطوا اللثام عنها ، وبينوا أنها لا تقدح أبداً في أصل موضوع الكتاب ، فهذا النقد لم يكن من قبل الطعن فيها بالضعف وعدم الصحة ، وإنما كان من قبل أنها لم تبلغ الدرجة العليا التي اشترطها صاحبا الصحيح والتزمها كل واحد منهم في كتابه ، كما يقول الإمام النووي رحمه الله قد استدرك جماعة على البخارى و مسلم أحاديث أخلاَّ بشرطهما فيها ونزلت عن درجة ما التزماه أهـ شرح مسلم 127وأما صحة الحديث في نفسه فلم يخالف أحد فيه ، ومردُّ ذلك إلى اختلاف وجهات النظر في التوثيق والتجريح شأنها شأن المسائل الاجتهادية الأخرى ، وليس بالضرورة أن يكون الصواب فيها مع الناقد بل قد يكون الصواب فيها مع صاحب الصحيح ، يظهر ذلك من خلال سبر الأحاديث المتكلم فيها ، ونقدها على القواعد الدقيقة التي سار عليها أئمة العلم2 استدلال عدنان ابراهيم بالدراقطنى هنا مجرد حك لا اكثر ولا اقل لان الدارقطنى حتى لما تكلم انما تكلم من خلال القواعد المقررة فى علم الحديث نفسه والخاصة بانتقاد الاحاديث الدارقطنى يرى ان فيه مشاكل حديثية تتعلق بالاسناد فى بعض الاحاديث فهو يتكلم فيها من هذا الباب باب الاسناد الدارقطنى مردش حديث ابدا لانه مش عاجبه مش داخل دماغه بيشوه الدين الخ الخ الى اخر العبط اللى بيقوله عدنانوحتى الاحاديث اللى انتقدها الراقطنى كلها غلط يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله فى كتاب هدى السارى صفحة 364 قد استدرك الدارقطني على البخاري ومسلم أحاديث فطعن في بعضها ، وذلك الطعن مبني على قواعد لبعض المحدثين ضعيفة جدا مخالفة لما عليه الجمهور من أهل الفقه والأصول وغيرهم فلا تغتر بذلك قال العلامة أحمد محمد شاكر في الباعث الحثيث أحاديث الصحيحين صحيحة كلها، ليس في واحد منها مطعن أو ضعف، وإنما انتقد الدارقطني وغيره من الحفاظ بعض الأحاديث على معنى أن ما انتقدوه لم يبلغ في الصحة الدرجة العليا التي التزمها كل واحد منهما في كتابه، وأما صحة الحديث في نفسه فلم يخالف أحد فيها، فلا يهولنك إرجاف المرجفين، وزعم الزاعمين أن في الصحيحين أحاديث غير صحيحة وتتبع الأحاديث التي تكلموا فيها وانقدها على القواعد الدقيقة التي سار عليها أئمة أهل العلم واحكم عن بينة، والله الهادي إلى سواء السبيلفليس بالضرورة أن يكون كلام من انتقد شيئا من الصحيح صحيحاً، وكما أنه يوجد من أهل العلم من انتقد البخاري، فإن من أهل العلم من أجاب عن هذه الانتقادات وبين أن الصواب في جمهورها مع البخاري، قال ابن تيمية في الفتاوى ولهذا كان جمهور ما أُنكر على البخاري مما صحّحه، يكون قوله فيه راجحاً على قول من نازعه مجموع الفتاوى 1256 هل من حق عدنان الاستشهاد بالدارقطنى اذا العلماء ردوا على الدارقطنى وبينوا ان اغلب انتقاداته غلط هنفترض ان الدارقطنى كلامه صح برضه مش هيكون من حق عدنان انه يتمسح فيهم للاسباب التاليةالفرق بين نقد أئمة الحديث لبعض أحاديث البخاري وبين نقد عدنان إبراهيم انتقادات المحدثين على البخاري، فسأذكرها في ثلاث نقاط 1 هم ينطلقون من قواعد علم الحديث في انتقاداتهم وهو لا ينطلق منها 2 هم لا يقللون من قدر صحيح البخاري لا تصريحا ولا تلميحاً، وهو يقلل من قدره في مواضع من خُطبه وذلك بأسلوبه وعباراته المصاحبة لردِّهِ لبعض أحاديثهما مع أنه يُصرح بمدح الصحيحين في بعض المواضع وبأن البخاري أًصح كتاب بعد كتاب الله 3 هم لم يحكموا على أي حديث في صحيح البخاري بالوضع وهو حكم بذلك في أحاديث كثيرة3 قواعد أهل الطب لا يُقبل ردها من الجاهلين بالطب، وقواعد النحاة لا يردها الجاهل بالنحو، وهكذا ما صححه المحدثون من الأحاديث لا يُقبل ردها بالظن، فإن الظن لا يغني من الحق شيئا، ونقول لمن أراد أن يشكك في حديث في الصحيحين أو في غيرهما مما صححه أهل الحديث لن يُقبل ذلك منك إلا إذا أتيت بحجة بينة بحسب القواعد التي وضعها أهل الحديث رحمهم الله، فإنهم لا يضعفون الحديث إلا لطعن في أحد الرواة أو لسقط في الإسناد، فأثبت لنا أن أحد رواة الحديث غير ثقة أو أنه أخطأ في روايته، أو أثبت لنا أن هناك سقطا في الإسناد وانقطاعا، وإلا فاسكت خيرا لك 5 اعتقد ان وصف العلماء اللى اختلفوا مع البخارى بـ العشرات فيه مبالغة كبيرة لان اولاً عددهم لا يتعدى اصابع اليد الواحدة واغلب انتقاداتهم غلط ومردود عليها لكننا نتعامل معهم عادى لانهم انتقدوا الاحاديث من باب المنهج المقبول فى علم الحديث الاسناد مش المزاج 6 عدنان ذكر ان الحافظ المزى من شيوخ ابن تيمية وده غلط فاحش لان المزى وابن القيم والذهبى كانوا من تلاميذ ابن تيمية طبعا عدنان عاوز يقول للسلفيين ياوحشين اهوه شيخ شيخكم بيقول ان البخارى فيه احاديث ضعيفة هبل الصراحة 7 الشيخ الغمارى اللى عدنان بيستشهد بيه هنا وبيقول عليه علامة وامام كبير ووو الخ الخ الخ الى اخر اوصاف العظمة هو هو نفس الغمارى اللى عدنان بيشتمه وبيدعى انه جاهل وانه بيتبع اقوال اليهود والنصارى فى خطبة عدنان اللى بينكر فيها نزول عيسى عليه السلام فى اخر الزمان يعنى لما يوافقه يبقى علامه ولما يخالفه يبقى جاهل 8 انكار عدنان ابراهيم لحديث تعرض الرسول صل الله عليه وسلم للسحر مضمـون الشبهه ورد في البخاري حديث يُثبت أن النبي سُحر وهــذا يستلزم التأثيـر علي الوحي الذي يبلغهوهذا يشكك في صحة الرســاله وعصمة النبي ويتعارض مع القرآنالــــردأ حديث سحر النبى صل الله عليه وسلم ثابت صحيح فى اعلى درجات الصحة لايراد الشيخين البخارى ومسلم له فى صحيحيهما ثـــمّ هـــو مـــما تلقّتْــــه الأمــــة بالقَبــــول، و الحديث لم ينفرد البخارى بروايته وإنما أخرجه مسلم أيضا وابن ماجه والامام أحمد وابن حبان والبيهقى وغيرهم وكون هذا الحديث آحاد لايقدح فى صحته البتة اذ ان رواته ثقات عدول ولا مطعن فى احدهم و أنَّ إسنــــاده غايــــة الصحـــة لأن لـــه طُرُقــــاً كثيــــرة تـــدُورُ كلهــــا علـــى هشــــام بـــن عُــــروة عــــن أبيــــه عُــــروة عــــن عائشــــة، هـــذا السنــــد معــــروف الصحــــة جـــداً جـــداً، عُـــروة هـــو ابــــن أســـماء أُخــــت عائشـــــة، وهشــــام هــــو ابــــن عُـــــروة، الابــــن يــــروي عــــن أبيــــه، وأبـــوه يــــروي عــــن خالتــــه عائشــــةهـــذه القصــــة فأبعــــد مـــا يكــــون مـــن حيـــث الروايـــة أن تكــــون هــــذه القصــــة غيـــر صحيحــــة،ب لا تعارض بين هذا الحديث وقوله تعالى والله يعصمك من الناس لان المقصود بالعصمة فى حق النبى صل الله عليه وسلم هو الحفظ من القتل لا بلاغ الدعوة واتمام الرسالة الى جانب العصمة والغواية من الضلال وارتكاب المعاصى فضلاً عن آية العصمة هذه قد نزلت متاخرة عن هذه الحادثةفما تعرض له النبي صلى الله عليه وسلم من سحر ، هو مرض من الأمراض ، وعارض من العلل ، وهذه تجوز على الأنبياء كغيرهم من البشر ، وهي مما لا يُنكر ولا يَقدحُ في النبوة ، ولا يُخِلُّ بالرسالة أو الوحي ، والله سبحانه إنما عصم نبيه صلى الله عليه وسلم مما يحول بينه وبين الرسالة وتبليغها ، وعصمه من القتل ، دون العوارض التي تعرض للبدن فهل إثبات الحديث يخالف العصمة ؟ والجواب قرره ابن القيم بقوله إن الذي أصابه كان مرضاً من الأمراض عارضاً شفاه الله منه ولا نقص في ذلك في وجه من الوجوه فإن المرض يجوز على الأنبياء وكذا الإغماء كما حصل للنبي في مرضهج الايمان بحديث سحر النبى صل الله عليه وسلم لايلزم منه ان نكون مصدقين للمشركين فيما حكى الله عنهم فى قوله تعالى ان تتبعون الا رجلاً مسحوراً لان السحر الذى فى الحديث ليس هو السحر الذى عناه المشركون فى الاية السحر الذى يقصده المشركونالمراد به من سُحر حتى جُنَّ وصار كالمجنون الذي زال عقله ؛ إذ المسحور الذي لا يُتبع هو من فسد عقله بحيث لا يدري ما يقول فهو كالمجنون ، ولهذا قالوا فيه مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ الدخان 14 ، وأما من أصيب في بدنه بمرض من الأمراض التي يصاب بها الناس ؛ فإنه لا يمنع ذلك من اتباعه، وأعداء الرسل لم يقذفوهم بأمراض الأبدان ، وإنما قذفوهم بما يُحَذِّرون به سفهاءهم من أتباعهم ، وهو أنهم قد سحروا حتى صاروا لا يعلمون ما يقولون بمنزلة المجانين ، ولهذا قال تعالى انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأَمْثَالَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعْونَ سَبِيلاً الإسراء 48اما السحر المراد فى الحديث والمثبت له صلى الله عليه وسلم كان من جهة بدنه وليس من جهة عقله وفكره وأما السحر المنفى فى الآيه فهو ما يتعلق بعقله وفكره صلى الله عليه وتبليغه فاتفقت الآيه مع الحديث وليس هناك تعارض بل جاء فى القرآن ما يؤيد الحديث إذ قد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يستعيذ بالله من شر النفاثات فى العقد وهن السواحر فلو كانت النفاثات وهن السواحر لا يؤثرن لما أمر صلى الله عليه وسلم من قبل الله تعالى أن يستعيذ منهن فدلت الآيه على جواز سحر الرسول صلى الله عليه وسلم فى بدنه فوافقت الآيه الحديثو كل ما صدر من النبى صلى الله عليه وسلم أثناء سحره إنما يصدر عنه فى كمال عقله وتمام تبليغه عن الله تعالى فلو كان كل ما يترتب على السحر يؤثر في عصمة الأنبياء عليهم السلام فى تبليغهم عن الله لحكمنا على كليم الله موسى بعدم العصمه لأن الله تعالى نص فى قرآنه أن السحر أثر فيه قال تعالى فإذا حبالهم وعصيهم يخيل اليه من سحرهم أنها تسعى وسحر التخييل لسيدنا موسى أشد لأن فيه رؤية الشئ على غير حقيقته بينما كان سحر النبى صلى الله عليه وسلم أن يحكم بالشئ على حقيقته وعصمة سيدنا موسى ثابته بالاجماعدو أما ما و رد أنه كان يخيل إليه أنه فعل الشيء و لا يفعله ذلك التخيل في أمر خاص بينته الروايات الأخرى في الصحيح عن عائشة رضي الله عنها ، هي رواية الإمام سفيان بن عيينة التي رواها عنه اثنان من كبار شيوخ البخاري الأول شيخه المُسْنَدي ، والثاني شيخه الإمام الحميدي ، وفيها تقول عائشة رضي الله عنها كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سحر حتى كان يُرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهنَّ ، قال سفيان وهذا أشد ما يكون من السحر إذا كان كذلك فهذه الرواية تبين ما في الرواية الأولى من إجمال ، وما هو هذا الشيء الذي كان يخيل إليه أنه فعله ولم يفعله ؟ ، قال القاضي عياض رحمه الله يحتمل أن يكون المراد بالتخيل المذكور أنه يظهر له من نشاطه ما ألفه من سابق عادته من الاقتدار على الوطء ، فإذا دنا من المرأة فتر عن ذلك كما هو شأن المعقود هــثم ما رأي المنكرين للحديث فيما ثبت في القرآن الكريم منسوباً إلى نبي الله موسى عليه السلام من أنه تخيل في حبال السحرة وعصيهم أنها حيات تسعى ، فهل ينكرون القرآن القطعي المتواتر ؟ وهل تخيله هذا أخل بمنصب الرسالة والتبليغ ؟ وإذا كان لا مناص لهم من التسليم بما جاء به القرآن الكريم ، فلم اعتبروا التخيل في حديث السحر منافيـًا للعصمة ؟ ولم يعتبروه في قصة موسى عليه السلام منافيـًا للعصمة ؟ولا يستلزم وقوع السحـر علي النبي بوقوع لوازمه علي أمور الوحـي والديـن إذ أن من المعلوم أن النبي معصوم في أمور الوحـي كما أنه من معلوم أن النبي تجري عليه الأحكام البشرية من جوع وغضب وفرح ومرض وقتلفلو كان لزاماً أن نقول بأن السحر قد أثر علي الوحي للزم من ذلك أن نقول أن باقي الأعراض البشرية أثرت أيضاً علي الوحيفالرواية تؤكــد أن السحــر قد وقع حقيقة علي النبي في أمور الدنيــا وليس في أمور الديـن عن عائشة ” كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – سُحِر ، حتى كان يُرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن” رواه البخاريفلا يوجــد هنــاك مانـع عقلي أو شرعي بوقوع السحـر علي الأنبيــاء فالذي ضمن لهم العصمة في أمور الوحـي أجري عليهم أنواع الابتلاء من قتل وتعذيب من أقوامهم فقال الله في أمر السحر “وما هم بضارين به من أحـد إلا بإذن الله” فلم يستثني الأنبيـاء من الأمر فالنبي موسي وقع عليه سحر التخييل في قوله تعالي “طه قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىفهل إثبات هذا النوع من السحــر أثر في نبوته أو جعل لفرعون وجنوده حجه علي الله بأن النبي موسي مسحور لذلك لم يتبعوه ؟ فلا تعارض بين القرآن وبين حديث سحر النبي صلي الله عليه وسلم إذ أن القرأن أثبت ذلك علي الأنبياءفهل يتعارض القرأن نفسه وأما من أستدل بالآيات العامة كقوله الله “إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً” وغيرها فالمقصود بقول الكافرينأن السحر هنا حالة دائمه مع الأنبياء وليست حاله عرضيه مثلها مثل الأمراض حتي تكون لهم حجــةبالطعن في الرسـالة وعدم إتباع النبيكقولهم ” بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ” وقولهم “ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ”الشــاهدأن قول الكفار بالسحر إنما هو قول أرادوا أن يجعلوه هو الأصل في كلام النبي حتي ينفروا الناس من قبول دعوته وهو قول باطل قطعـاًولا يستلزم بطلان قولهم بعدم وقوع النبي في بعض منه لفتره خاصه يسيرهوأن هـذه الحادثة “حادثة سحر النبي” من أنواع الإبتلاءات التي يبتلي الله بهـا عباده ليرفع درجتهم وليبين للناس مكانتهم وصبرهم علي الأذي في سبيل الله فكيف بالنبي الذي قال “أشد الناس بلاءاً الأنبيـاء” ؟بل أن هذه الحادثة بينت صدق أصحاب النبي في تصديقهم للنبيبل أكدت علي صدق النبي نفسه فقد اخبره الله بمكان السحر البئر ومن قام بالسحر لبيد اليهودى وكيف يفك السحر بالمعوذتين وسبب السحر اختبار اليهود صحة النبوة باقوى سحر كما فى الحديث الصحيح فان تم شفاءه من السحر فهو نبى من عند الله وان حدث غير ذلك فهو ليس من عند الله ولو كانت هذه الحادثه أثرت علي النبي في وحي الله لهلكان أول من أتبعوه تخلوا عنه أو علي الأقل لكانت مانع من دخول الناس في الإسلام بعد ذلكوكانت نصر للكافرين في حجتهم ومعارضتهم للنبي إخبار النبى بوقوع السحر عليه وبمن قام يالسحر ومكان وضع السحر وكيفية علاج هذا السحر وهو من الامور الغيبيه عن النبى دليل على أن هذا قد تم اليه بالوحى ودليل على صدق نبوته وأنه رسول من عند اللهللامانة الريفيو اغلبه قراءة وتلخيص لعدد من الكتب والمنشورات على الشبكة


  4. says:

    ببساطه لما تيجي تتكلم مع حد ملحد لاعبين في دماغه اللى موش بيشغلها اصلا او حد شيعي من اللى مفهمينهم ان المسلمين دول او اهل السنة خرفان ماشيين ورا البخاري و غيره زي العميان و تلاقيه زي الآلة قاعد يقولك انت زي الأعمى ماشي ورا البخارى و ادى البخارى كذا و ادى احاديثه كذا وادى دينكم كله بالتالى كذا ، ورغي رغي رغي رغي من اللي محفظينهوله على المنتدى و لا الموقع بتاع الالحاد دا و بلابلابلابلا بلا من غير مايدي نفسه فرصة عشان يسمعك او حتى يسمع نفسه رشحله الكتاب دا و قوله ان ماعندناش حاجه فى الاسلام اسمها انسان مقدس و ماكانش معصوم الا الرسول صلى الله عليه و سلم ببساطة ، لأنه مصدر الوحي في ديننا عندى بس ملحوظة عن معلومة علمية الشيخ ذكرها هنا بخصوص عدم التناسب مابين حجم الانسان و القلب بحيث لو كان حجم الانسان 60 قدم كان القلب ما قدرش على تغذية اوردته لكون حجمه وقتها هيكون قليل زي ما ذكر الكاتب ، و كأن القلب هيفضل هو كمان بحجمه لو الجسم تضخم هو بديهي لطفل حتى ان لو االجسم كبر القلب هيكبر كمان بنسبة تناسب حجم جسمه زمان كانوا بيقولولنا حجم قلب كل واحد على حجم قبضة ايده هو شخصيا فلو واحد طوله 60 قدم و ضخم قبضة ايده اكيد هتكون ضخمه و بالتالى القلب هيكون اكبر و اقوى و يتحمل ، ماعجبنيش تحليلاته العلميه عموما في الكتاب قارنت غصب عنى بينها و بين تحليلات دكتور مصطفى محمود رحمه الله و لاقيت فرق شاسع لصالح دكتور مصطفى محمود طبعالكن عجبتني تحليلاته التاريخية جدا و بصراحه الشيخ برد قلبى بكتابه دا و قال كل اللى مؤمنه و بانادى بيه في خصوص الموضوع الهام الفاصل دا في عقيدتنا ، و اللى ذكرت شئ عنه فى كتابى تحت مقالة بعنوان الاسلام و عندى مشروع كتابة بدأت فيه من فترة قبل قراءتى للكتاب دا هيكون مفاجأة مثمرة و مفيدة ان شاء الله ،كتير بيجبنوا انهم يخوضوا في المواضيع دي خوفا من اتهامهم بالتشيع او الزندقه ، حضرته يذكرله فعلا بالمناسبة الجرأة و الشجاعه اللى اكيد استمدهم من ايمانه و غيرته على دينه في انه يتكلم عن الموضوع دا في عز هيمنة البخاريين و مدارسهم و سلطاتهم الدينية اللى راجعه للكم الهايل من الناس اللى مؤيدينهم و مسحوبين وراهم زي العميان فعلا للاسفو اللى هيعلق على الفقرة اللى بيتكلم فيها عن اجماع الأمة في الكتاب و عن الشيعة الزيدية و الامامية و اهل الاعتزال و الاباضية ، من غير فهم في محاولة كيدية للتجديف على الكاتب بسطحيه و اتهامه بالتشيع كالعاده فى المواقف اللى زي دي هأقوله قبل ما تجدف روح اعرف دول مين الاول و لا انت عندك وسواس الشيعة و خلاص اي حاجة جمبها كلمة شيعة تطعن فيها من غير فهم ؟ بعدين يبقى احذف من أمة المليار مسلم كل دول قبل ما تتنعر بقول احنا امة المليار مسلم بعد كده علىرأي الكاتب احذف الشيعة و الاباضية و غيرهم بعد كده من قولك دا و شوف هيتبقى لك كام مسلم من اللى بتدعى الانتساب اليهم


  5. says:

    لم اقرأ تفريغ الخطبة؛ بل شاهدتها أكثر من مرة الخطبة ليست صادمة، ولا تقدح في ذمة الإمام البخاري، الذي صار مضغة في الأفواه هذه الأيام، وكأن نكبات الأمة ومصائبها يتحملها الرجل مقتنع جدًا بأن صحيح البخاري هو سِفّرْ جليل، وفيه كنوز من الحكمة الصافية لو أحسنا فهمها والعمل بها، لكنه أيضًا يحتوى على بعض المشاكل الصغيرة، والتي لا تقلل من قدره؛ فلا ننسي أن مسألة النقل عن سيد الخلق، وخاتم المرسلين عملية بشرية في المقام الأول، وإذا كان الله تعهد بحفظ القرآن؛ فإن السنة فيها الصحيح والمردود، ما يقبله العقل، وما يتنافي مع روح القرآن في الخطبة يبين الدكتور عدنان إبراهيم عدد الأحاديث التي يُشك أن بها عللًا تقدح في صحتها، وهو يوافق القول بأن مسند البخاري هو أصحِّ الكتب بعد كتاب الله، لكن ليس كل ما فيه صحيح، ثم تكلم عن الأئمة الذين تحدثوا عن مشاكل صحيح البخاري؛ مثل أبو الحجاج المزّي، والحافظ الغماري، وغيرهما ثم عرض لبعض الأحاديث؛ مثل خلق الله آدم علي صورته ، وقد فنَّد الشيخ النصف الأخير من الحديث بشكل علمي مقبول، ولا أري مشكلة في ردّه؛ لأنه يستحيل أن يقول الرسول ما يتعارض مع العلم أو روح القرآن الكريم


  6. says:

    حسناٌ دعوني أتحدث من ناحية عقلانية علي كم الهراء الموجود فى هذا الكتيب الذي هو تفريغ لخطبة بالتأكيد لن يسمعها شخص مثلي يفضل المكتوب علي المسموع او المرئي لا أريد سوي ان أقول 3 نقاط مهمة فيما يخص ظاهرة ما نسميها اعادة النظر فى الموروث الديني 1 ينظر البعض الي فكرة بشرية العلماء والصحابة علي إعتبار أنه مسوغ لنقض وهدم ما لا يريدون من احكام الدين او أساساته سواء ذلك اكان لمصلحة هوي او اكبر من ذلك وحيث ان اهل الهوي كثر هذه الأيام ويدعمهم الطغيان وكل أعداء الإسلام من كل حد وصوب بدعم مباشر أو بدعم غير مباشر فستمثل لهم بالطبع نقطة بشرية مصادر السنة النبوية داعم قوي لمحاولات هدم السنة النبوية بعد أن فشل أجيال من المستشرقين فى ذلك فها ها نحن بأيدينا نعطي قبلة الحياة لمشروع المستشرقين الذي إنهار علي يد العظماء الذين تصدوا له فى القرنين التاسع عشر والعشرين من أمثال شكيب أرسلان وغيره ومالك بن نبي وغيرهم2 البعض يري أن فكرة قد تطرح قد تخرجهم من مما يرونه احراج غير المسلمين من الذين يتحدثون عن مصادر الاسلام الأساسية بشك فرصة جيدة ليقولوا أموراٌ من قبيل ما يمكن ان تراه فى بعض الريفيوهات التي تحتفي بهذا الكتاب من قبيل مثلاٌ هذا هو الاسلام حيث لا عصمة لأحد والكل يمكن ان يكون مخطئ ولكن هذا لا يضير الاسلام فى شئ وغيره من هذا الهراء الذي ما أنفك أراه فى كل مكان وفى كل قضايانا المهمة تقريباٌ هذه الأفكار تثير الغثيان وتجعلني لا أريد شئ سوي الذهاب الي قبر مالك بن نبي والبكاء علي أطلاله 3 ليس كل ما لا يعجب سعادتك أو ما يراه غيرك خرافة او إشكالية لا تعرف أساسها ولا تريد حتي دراستها بالضرورة هي أحاديث موضوعة او مفتري علي النبي صلي الله عليه وسلم ببساطة يكفيني تماماٌ كمية التلوث الفكري والسمعي الذي أجده من ناطقي العربية عندما يحاولون نطق العربية الفصحي ببساطة أعرف صديقاٌ عزيز قرأ كلمة البعل علي أنها البغل وصال وهاج فكيف فى وجهة نظره يأمر الرسول صلي الله عليه وسلم المرأة بطاعة بغلها المشكلة الحقيقية هي أنك لا تريد دراسة مصطلح الحديث حتي قبل الحديث فى هذه المواضيع الشائكة المشكلة هي أنك جاهل مش أكثر ولنقد موضوعي وتفصيلي لما ورد فى الكتاب أنصح بقراءة مراجعة الصديق العزيز احمد فهو قد كفي وأوفي وجزاه الله خيراٌ


  7. says:

    1الكتيب عبارة عن خطبة مفرغة والخطبة موجهة للمتخصصين والعامة لكنه استهدف العامة بتضخيم وتهويل الحقائق والاستشهادات وتعقيد الأمور بمصطلحات 2بعد أن بالغ وأقنع السذج من الناس أن البخاري ارتكب أخطاء في صحيحه بدأ عادته المشهورة في التناقض مع نفسه بالقول أن الملاحدة هم الذين وضعوا الأحاديث في الصحيح3قدم مجموعة أمثلة أستطيع أنا المتواضعة في مصطلح الحديث أن أرد عليه لكنه ساحر يجيد التحكم في العقول 4تستحق الافحام الذي ما فتئ أبو عمر الباحث يذيقك إيّاه5مت غيظا يا متشدق يا متفيهق صحيح البخاري أصح كتاب ألفه بشري على الاطلاق جدران فيينا كلها أمامك انطح رأسك بأيها شئت


  8. says:

    دار الإفتاء المشكك فى صحيح البخارى فاسق مردود الشهادةاعتقد انه التعليق الي فوق يخليني نسكت ومش ضروري نعلق علي مشكلتي أنا ايضا اوكي


  9. says:

    هذه هي الخلاصة لا تشكيك في كلام الرسول عليه أفضل الصلاة والسلاموما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحىولا حتى التشكيك في شخص البخاري ومسلم والعياذ باللهوإنما في التدليس والعنعنة و ما قد يُنسب إلى كلام الرسول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليمومحاولة للتخلص من تلك العادة في تقديس الأشياء وجعلها معصومةومن صُنع آلهة ومن ثم عبادتهاومن خلق فرعون بعد فرعون ومن ثم الشكوى من جبروته البخاري شأنه شأن أي عمل بشري قابل للخطأ والكمال للعزيز الجبار وحده وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًاالفكرة جريئة والكاتب ناقشها بموضوعيةلكن المحتوى غير كافي أبداً أنت تثير قضية جدلية مثل هذه لتتحدث عنها في خطبة صغيرة تبررها فقط الخطبة كانت تصلح مقدمة لكتاب ودراسة عن هذه الأحاديث المُثيرة للجدللكن الكاتب ناقش القضية بدون براهين كافيةأعتقد قضية كهذه لا يجب أن تعرض بسطحية وخطبة عابرةالمحتوى ضعيف إلى حد ما


  10. says:

    هذه المحاضرة هي من أوائل ما سمعت وشاهدت للدكتور عدنان إبراهيمهي بلا شك رائعة جدا وجميلة إلى أبعد الحدود يكفي أنها أوضحت لي شخصيا بشكل منطقي وعادل أن كتاب الإمام البخاري رضي الله عنه هو كتاب بشري فيه أخطاء بشرية ورغم بدهية هذا الاستنتاج إلا أنني كنت قبل ذلك وبكل صراحة أعتقد عصمة صحيح البخاري وأعتبر أن كل ما فيه صحيحأبرز الانتقادات على هذه المحاضرة كان الزعم بأن الدكتور عدنان يشكك بالسنة النبوية ويطعن بالرسول ذاته لا بالبخاري وهذا برأيي انعكاس آخر ظاهر وواضح وجلي لتقديس هؤلاء المنتقدين للبخاري ومساواته بالرسول الكريم وإن كان هذا من غير وعي منهم ولكنها الحقيقة للأسف الشديدجزاك الله خيرا دكتور عدنان ونفعنا بك وبعلمك


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


مشكلتي مع البخاري؟

Read & download Å PDF, DOC, TXT or eBook Ù عدنان إبراهيم

ن وكيف رد بعض العلماء احاديث من البخاري ومسلم الخوكذلك ذكر أمثلة من الاحاديث التي تتعارض مع كت ببساطه لما تيجي تتكلم مع حد ملحد لاعبين في دماغه اللى موش بيشغلها اصلا او حد شيعي من اللى مفهمينهم ان المسلمين دول او اهل السنة خرفان ماشيين ورا البخاري و غيره زي العميان و تلاقيه زي الآلة قاعد يقولك انت زي الأعمى ماشي ورا البخارى و ادى البخارى كذا و ادى احاديثه كذا وادى دينكم كله بالتالى كذا ، ورغي رغي رغي رغي من اللي محفظينهوله على المنتدى و لا الموقع بتاع الالحاد دا و بلابلابلابلا بلا من غير مايدي نفسه فرصة عشان يسمعك او حتى يسمع نفسه رشحله الكتاب دا و قوله ان ماعندناش حاجه فى الاسلام اسمها انسان مقدس و ماكانش معصوم الا الرسول صلى الله عليه و سلم ببساطة ، لأنه مصدر الوحي في ديننا عندى بس ملحوظة عن معلومة علمية الشيخ ذكرها هنا بخصوص عدم التناسب مابين حجم الانسان و القلب بحيث لو كان حجم الانسان 60 قدم كان القلب ما قدرش على تغذية اوردته لكون حجمه وقتها هيكون قليل زي ما ذكر الكاتب ، و كأن القلب هيفضل هو كمان بحجمه لو الجسم تضخم هو بديهي لطفل حتى ان لو االجسم كبر القلب هيكبر كمان بنسبة تناسب حجم جسمه زمان كانوا بيقولولنا حجم قلب كل واحد على حجم قبضة ايده هو شخصيا فلو واحد طوله 60 قدم و ضخم قبضة ايده اكيد هتكون ضخمه و بالتالى القلب هيكون اكبر و اقوى و يتحمل ، ماعجبنيش تحليلاته العلميه عموما في الكتاب قارنت غصب عنى بينها و بين تحليلات دكتور مصطفى محمود رحمه الله و لاقيت فرق شاسع لصالح دكتور مصطفى محمود طبعالكن عجبتني تحليلاته التاريخية جدا و بصراحه الشيخ برد قلبى بكتابه دا و قال كل اللى مؤمنه و بانادى بيه في خصوص الموضوع الهام الفاصل دا في عقيدتنا ، و اللى ذكرت شئ عنه فى كتابى تحت مقالة بعنوان الاسلام و عندى مشروع كتابة بدأت فيه من فترة قبل قراءتى للكتاب دا هيكون مفاجأة مثمرة و مفيدة ان شاء الله ،كتير بيجبنوا انهم يخوضوا في المواضيع دي خوفا من اتهامهم بالتشيع او الزندقه ، حضرته يذكرله فعلا بالمناسبة الجرأة و الشجاعه اللى اكيد استمدهم من ايمانه و غيرته على دينه في انه يتكلم عن الموضوع دا في عز هيمنة البخاريين و مدارسهم و سلطاتهم الدينية اللى راجعه للكم الهايل من الناس اللى مؤيدينهم و مسحوبين وراهم زي العميان فعلا للاسفو اللى هيعلق على الفقرة اللى بيتكلم فيها عن اجماع الأمة في الكتاب و عن الشيعة الزيدية و الامامية و اهل الاعتزال و الاباضية ، من غير فهم في محاولة كيدية للتجديف على الكاتب بسطحيه و اتهامه بالتشيع كالعاده فى المواقف اللى زي دي هأقوله قبل ما تجدف روح اعرف دول مين الاول و لا انت عندك وسواس الشيعة و خلاص اي حاجة جمبها كلمة شيعة تطعن فيها من غير فهم ؟ بعدين يبقى احذف من أمة المليار مسلم كل دول قبل ما تتنعر بقول احنا امة المليار مسلم بعد كده علىرأي الكاتب احذف الشيعة و الاباضية و غيرهم بعد كده من قولك دا و شوف هيتبقى لك كام مسلم من اللى بتدعى الانتساب اليهم

Read مشكلتي مع البخاري؟

اب الله الخطبة تم تفريغها بواسطة د منى زيتون فلها كل الشكر والامتنان لتحميل الكتاب من هنا googl95C دار الإفتاء المشكك فى صحيح البخارى فاسق مردود الشهادةاعتقد انه التعليق الي فوق يخليني نسكت ومش ضروري نعلق علي مشكلتي أنا ايضا اوكي

Read & download Å PDF, DOC, TXT or eBook Ù عدنان إبراهيم

خطبة للعلامة د عدنان ابراهيم كانت بتاريخ 2552012تكلم فيها الدكتور عن الاحاديث النبوية في الصحيحي هل يصح لي ان أقول مشكلة عدنان مع البخاري؟ أم مشكلتهم مع البخاري؟ أم مشكلتنا مع البخاري؟ أم مشكلة البخاري؟مهلاً دار الإفتاء أفتت بـ أن المشكك فى صحيح البخارى فاسق ومردود الشهادة وإذا نظرنا قد ربما نجد ثمة عذر لها عندما نرى أن كتاب الصحيح البخاري أصبح مع الوقت كتاب مقدس ثاني لأهل السنة والجماعة بعد القرآن مباشرةً، حيث أُعتبر مُنزهاً عن الخطأ رغم أنه كتاب بشري راسي وجعني لكن لنكن واقعيين، ففي جانب آخر الألباني شكك في بعض أحاديثه وضعّفها هل يطبق هذا الحكم على الألباني ذاته؟لما كل هذه الحرب التي قامت على عدنان بالرغم بأن ما فعله ليست عملية تشكيك أو رفض فالرجل لم يرفض صحيح البخاري ولم يقدح فيه ولكنه قيمه ونفى عنه القداسه و في هذه النقطة معه حق فالكتاب ليس منزل من الله و قابل للتشكيك و النقاش بالمنطقببساطة لابد من أن يظهر القرآن في الصورة و يظهر وحيد في الصورة المقدسة لا كتب مقدسة إلا القرآنلا يمكنني التعمق في التكلم قبل أن أقرأ أجزاء صحيح البخاري جميعها لكن أؤمن بقوة بأن الدين لا يُدرس بالقلب وحده العقل والمنطق لابد أن يكونا حاضرا ولابد من ربط الأحاديث بالقرآن أي حديث فيه روح القرآن ، فهو صحيحفالدين الإسلامي ببساطة ليس متناقض ومعجزة هذا الدين وقدسيته هي القرآن الكريم فقط لا قدسية إلى اي نص غيره فلابد من أن يكون القرآن في الواجهة منفرداًأنا لا أنكر صحة الأحاديث كلها، ولكن من زاوية اخرى أرى القرآن مكمل الدين من كل النواحي والنص الشرعي في الدين الإسلامي قد أكتمل تماماً في صيغة القرآن، وفي ذلك الوقت، لم يكن الحديث قد نشأ ولم يكن ثمة حاجة شرعية إلى نشوئه في شريعة أكتملت وتمت بشهادة من الله ورسوله معاً، ولم يوصي الرسول بها هل نسي؟ إذا، لابد من إزالة القدسية عن كتب الحافظة للأحاديث وتبقى دائرة النقاش مفتوحة في ظل وجود القرآن آيات الله المقدسة قرأت مسبقاً بعض المعلومات عن التاريخ الأديان الإبراهيمية السابقة، في كتاب لـ الصادق النيهوم عارض فكرته بأن رسالة الدين الإسلامي كانت نفسها موجهة لأسقاط الأحاديث النبوية من أساسها و إلغاء كتب الحديث وتحرير النص المقدس من أهواء المؤسسات السياسية وجمع الناس على سنة واحده حيث في عصر الرسول كانت كلمة كتاب الله تعني حرفيا كتب الحديث النبوي في التوراه و الأنجيل، و كان هذا الخلط الظاهر للعين المجردة غائبا كالسحر عن جميع العيون بغض النظر عن صحّة مراجعه التاريخية وعن دوري الحيادي حولها ولكن فكرته لا تتناقض مع القرآن ولا مع الرسولو في النهاية لابد من الإنسان أن يكون محايدا ويفكر بعقله و يقرأ التاريخ والدين ومادام يدور في دائرة الشك بعقله، سيحصل على اليقين بعقله ايضاً والله فقط هو العالم ما الحقيقة

  • ebook
  • 36
  • مشكلتي مع البخاري؟
  • عدنان إبراهيم
  • en
  • 10 August 2019
  • null

About the Author: عدنان إبراهيم

عدنان إبراهيم أبو محمد، من مواليد معسكر النصيرات، مدينة غزّة، سنة 1966، حيث زاول فيه تعليمه الإبتدائي و الإعدادي و الثانوي، ليغادره إلى يوغسلافيا، حيث درس الطب في جامعاتها، وبسبب ظروف الحرب، إنتقل إلى فيينا أوائل التسعينيات، حيث أتمّ دراسة الطب بجامعتها، والدراسات الشرعية في كلية الإمام الأوزاعي بلبنان، والتي تخرّج منها بدرجة مشرّف جدّاأتّم فضيلته حفظ كتاب الله مبكّرا، و كذلك الكثير من أمّهات الك