CHARACTERS مصر المملوكية قراءة جديدة الكتاب الأول 100

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مصر المملوكية قراءة جديدة الكتاب الأول

READ & DOWNLOAD مصر المملوكية قراءة جديدة الكتاب الأول

لكتاب موجه بشكل رئيسى إلى القارئ غير المتخصص والراغب فى التعرف إلى تاريخ مصر فى تلك المرحلة الحاسم Cumbersome reading and often boring with information overload No illustrations to help the reader visualize the events and locations of the different battles fought Some of the listed dates are incorrect too Not encouraged to read the second volumeNow searching other books covering the Memluke era 1250 to 1517 in English or Arabic and open to suggestions andor recommendations Shadrin often boring with information 青春攻略本 第1巻 [Seishun Kouryakuhon, Vol. 01] (Manual to Teenage Life, overload No illustrations to help the reader visualize the events and locations Lilac Hill of the different battles fought Some My Prince of the listed dates are incorrect too Not encouraged to read the second volumeNow searching Ike other books covering the Memluke era 1250 to 1517 in English Haunted or Arabic and Flower In The Palace open to suggestions andor recommendations

DOWNLOAD ✓ PDF, DOC, TXT or eBook Ä هاني حمزة

هذا العمل هو قراءة نقدية جديدة لتاريخ مصر المملوكية منذ بدايتها الصاخبة فى عام 648هـ1250م إلى نهايتها يعرض هذا الكتاب للملامح المحورية التي ميزت وقوضت في نهاية الأمر الدولة المملوكية، والتي كانت الامتداد غير المتوقع للدولة الأيوبية لقد مرت الدولة الأيوبية بأرض مصر مرور العابر الغريب، على عكس سابقتها الفاطمية التي استقرت قواعدها بمصر قرابة قرنين من الزمان أسس الأيوبيون لنظام عسكري صارم قوامه جيش من المماليك، والذين لم يكونوا يعاملون كالعبيد، وإنما كانت تتم لهم عملية غسيل مخ ممنهجة منذ نعومة أظفارهم يقبلون على إثرها مباديء الإسلام ومهمة الجهاد المقدسة كان الأيوبيون أهل جهاد وحرب، وقد أبدعوا في تأسيس برامج التدريب المحترفة لمماليكهم، ولكن هذا التأهيل لم يسعف الأيوبيين ويطل في عمر دولتهم في مصر، وإنما عاد على مصر، وربما على العالم كله، بالخير عندما صد المماليك الهجمات الصليبية على مصر، ثم من بعدها الموجات المتتالية من هجمات التتار أسس الأيوبيون جيشا إذا ليحكم هذا الجيش مصر بعدهم في ضربة حظ، فيدوم هذا الحكم العسكري قرابة قرنين ونصف من الزمان، ويترك أثرا لا ينمحي من الذاكرة المصرية كما فعلت الدولة الفاطمية ومن العجب أن يشبه هذا الجيش إلى حد بعيد فكرة المرتزقة؛ الجنود الذين تشتريهم بالمال ليحاربوا من أجلك، ولكن الفارق هنا في النزعة المثالية لدى الأيوبيين في أن يزرعوا في المرتزقة الولاء لهم منذ الصغر، فينشأ هؤلاء وقد تشربوا الدين والولاء ليحاربوا أمواج الغزو وينتصروا حين هزم أصحاب الدين الأصليون من العباسيينيعرض الكاتب للمشكلة الرئيسية في دولة المماليك، وهي شرعية الحكم وتداوله، مرجعا إياها إلى الجدال الفقهي حول حق العبيد الذين تم شراؤهم بالمال في الحكم من المنظور الإسلامي من جهة، ومشروعية توارث الحكم من جهة أخرى فأما حق العبيد في الحكم فلم يُلق له المماليك بالا، كونهم كانوا الطرف الأقوى في الدولة بحكم نشأتهم العسكرية وتسليحهم، على عكس الطبيعي الذي يقضي بأن يكون العبد المملوك الطرف المستضعف تم الالتفاف على أي جدل حول شرعية الحكم بإحياء الظاهر بيبرس لخلافة عباسية صورية لا تحكم؛ إطار مفرع من المضمون يخدم مضمونا مشكوكا في شرعيته وأما مسألة الإطار الذي يتم من خلاله تداول السلطة فكان غموضه سبب الأحداث المتلاحقة التي ألقت بدولة المماليك ومعها المصريون المغلوبون على أمرهم في دوامة دموية ظلت تعصف بها وبهم طيلة حكمها يقول الكاتب أن الحال استقر في دولة المماليك على أن الحكم عقيم لا يورث، وهو لمن غلب؛ للأقوى قد يبدو هذا صحيحا بعض الفترات، ولكنها لم تكن القاعدة المتبعة في كل الأحوال، فأسرة قلاوون حكم منها خمسة عشر سلطانا في الفترة من 1279 وحتى 1390 نهاية المماليك البحرية وكذا الحال في أسرة برقوق في دولة المماليك البرجية ربما كانت القاعدة سارية في من يحرك الأحداث من وراء الستار، حيث كان الكثيرون ممن يتسلطنون إما وارثين للحكم صغارا فيحكم الوصي أو نائب السلطنة، وإما يُحضَرون إلى سدة الحكم صغارا بعد تنحية أو تصفية إخوتهم ولأن المماليك يكونون في البدء سواسية في الطبقة الاجتماعية والمالية، لا يحصل التفوق لأحدهم إلا نتيجة قوته وكفاءته العسكرية أولا، وولاء زملائه خشداشيته ثم مماليكه خاصكيته له ثانيا كانت القوة والعزوة إذا هي المحرك الأساسي لتداول الحكم في مصر إبان تلك الحقبة، حتى أن بعض السلاطين لم يكن يتم السنة يبدأ الصراع بإحساس بضعف الحاكم أو قوة المنافس واشتداد المؤازرة له، ثم معركة تطول أو تقصر وتسيل فيها دماء ويُزج فيها بالمنهزمين في السجون ولكي يتجنب المُنقلِب مصير الذي انقلب عليه، يشرع في دعم نفوذه بالقوة؛ مزيد من المماليك يشتريهم بماله ويدربهم على الولاء له، ومزيد من المال يستقطعه لنفسه من موارد الدولة ولكن سرعان ما ينقلب الولاء طمعا، وتدور الدائرة من جديد بنفس المعطيات ونفس تسلسل الأحداث إذا أردت أن ترى مثالا صارخا لجملة التاريخ يعيد نفسه اقرأ تاريخ المماليك، فدورته قصيرة ولا تدع مجالا للملل والتقاط الأنفاسكان الغياب المؤسف لمفهوم التداول السلمي للسلطة غائبا إذا عن المماليك، ومنتجا لحقبة طويلة من الصراعات تخللتها فترات هدوء وازدهار معماري وتجاري ربما نتجت عن الاستئثار المطلق بالسلطة ولكن المؤدى في النهاية كان واحدا نصيب المماليك والجنود من ثروة الأرض يتزايد بالتدريج حتى يبتلعها، ولا ينال المصريين من زرعهم وكدهم إلا الفتات وكما في كل العصور التي سبقت، لم يكن هناك تصور لمفهوم التنمية والاستثمار طويل الأجل إلا في حدود الإصلاحات المتعلقة بالنيل والأرض الزراعية وترميم القديم من المعمار وإنشاء المدارس ولم يتعظ الحكام المتوالون من قصة يوسف عليه السلام إبان ابتلاء مصر بالسنين العجاف، فغاب التخطيط طويل الأجل لتدارك آثار فيضان أو جفاف النيل وفي حين كان المماليك الأُوَل الذين يطلق عليهم الكاتب مصطلح الآباء المؤسسون تيمنا بنظرائهم الأمريكيين الذين سيأتون بعدهم بقرون مدركين لضرورة ضمان الولاء الشعبي تعزيزا لقوة الحكم العسكري في ظل ضعف شرعية الحكم ومتخذين في سبيل ذلك من الوسائل ما حفظ سيرتهم في الوجدان الشعبي، كان المماليك الأُخَر لا مبالين بأزمات الشعب، بل ومساهمين فيها بما يفرضونه لأغراض صراعاتهم على السلطة، وكانت هذه الصراعات غالبا ما تنسكب من حدود قلعة الجبل لتطال بيوت البسطاء بلا ذنبوطالما ذُكر الشعب، لا بد أن أذكر تعجبي من هذا الاستسلام السلبي للحاكم ولصراعات الحكم إنه أمر يثير السخط أن يدعو الشعب للسلطان الجديد وهم لم يعرفوا لماذا أتى هو ولماذا عُزل سلفه تغييب تام عن ساحات اتخاذ القرار إلا في استثناءات معدودة ولا مبالاة بمن يكون في سدة الحكم التحليل المتعمق لهذا الطبع المصري لم يكن هدف الكتاب، كما لم يكن السرد الشعبي لحياة الناس العاديين في ظل الحكم المملوكي أيضا هدفا للكتاب، الذي كان تركيزه منحصرا في تأطير مفهوم الدولة وأسسها ونشأتها وتطورها ثم انهيارها التدريجي، والعوامل السياسية والعسكرية التي أثرت على شكل الدولة وعرفت أدواتهابغض النظر عن الأخطاء الإملائية والنحوية والتي لا يصح غض النظر عنها ولا بد من مراجعتها في الطبعات المستقبلية فإني أرى الكاتب من واقع خلفية دراسته الأكاديمية عن المعمار المملوكي ربما يُقحم المنشآت المملوكية لكل من السلاطين كإنجازات له في نهاية الحديث عنه، متبعا بذلك ربما ملامح من أسلوب المقريزي وابن إياس لربما كان الأوفق أن تُترك العمارة المملوكية كوحدة متكاملة في الفصل الثاني الحيز المكاني أو مضافة إلى الإنجازات الأخرى التي خلدت عصر المماليك، ويبقى التركيز عند الحديث عن السلاطين فرادى على أزمات الحكم والصراعات السياسية والعسكرية داخلية كانت أم خارجية على كل حال يبدو لي جزء الحيز المكاني مقحما في القسم الأول من الكتاب، مسبوقا بالأصول التاريخية ومشفوعا بالحديث عن الصراعات العسكرية الخارجية التي مهدت لبزوغ نجم المماليك، ولربما كان من الأنسب إدراج هذا الفصل في سياق الحديث عن المجتمع المملوكي تحتاج فصول الكتاب من وجهة نظري إلى إعادة ترتيب تجعل السياق أكثر انسيابية وسلاسة يتمهل الكاتب في السرد في القسم الأول من الكتاب ليستوعب القاريء بالتدريج عناصر الجو المملوكي، ثم يقفز بإيقاع السرد فجأة ليجري القاريء لاهثا وراء كل أطراف الصراع على السلطة والذين يظهرون فجأة وبلا مقدمات تماما، فمن وجهة نظر العديدين يعتبر المماليك بلا أصول معروفة يعرض الكاتب للصراعات ولا يفصل أسبابا لها إلا الرغبة الواضحة في السلطة والتحكم وربما يحتاج الأمر لتحليل أعمق يتعرض لاختيار أسلوب الحكم والحاكم، إذ أنه وإن بدا أن الجميع متساوون في الكفاءة والقوة والعزوة، إلا أن الأمر كثيرا ما ينتهي بأن يحكم أطفال أو مراهقون طائشون، مما يقوض فكرة الحكم بالغلبة والكفاءة ويرجعها فقط للمزايدة العدديةإن القراءة في الحقبة المملوكية لا تخلو لحظة من التشويق، ومن الأسف أيضا، فهي منظومة على كل ما اشتملت عليه من صراعات ضمنت لمصر مكانة عالية بين قرنائها من دول ذلك الزمان، وكانت مصر في عهدها مستقلة لا تتبع خلافة ولا ولاية، ولولا غياب مفهوم تداول السلطة بشكل سلمي وغياب الشراكة الشعبية في صنع القرار لربما كان لهذه الدولة شأن أعظم مما كانت عليه من عظمة بالفعل

هاني حمزة Ä 0 CHARACTERS

923هـ 1517م على يد الأتراك العثمانين، لتتحول مصر مرة أخرى إلى إقليم تابع بعد أن كانت دولة كبرى مستقلةو لا أعلم تحديداً ما الذي عناه الكاتب و هو يقدم الكتاب بإعتباره قراءة جديدة و غير أن الكتاب لم يحمل أي جديد غير تقديم السلاطين الذين قتلوا و سكروا و اعتبرهم متدينين و إجمالاً الكتاب يؤرخ للسلاطين دون الناس و تاريخ السلاطين هُرس مليون مرة و يقدم صورة ناقصة الأمر الثاني أن الكاتب قدم دولة المماليك و دافع عنها بإعتبارها دولة الاسلام و سلاطينها حُماة الاسلام قُدمت المعاني ملتبسة حتى أن الكاتب كي يُعرّف كلمة المواطنة لجأ إلى سيد قطب كي يبرر حكم المماليك الآتين من أخر الدنيا لمصر بإعتباره شئ عاديكتاب يقدم معلومات لا بأس بها لكن قراءة ضعيفة جدا جدا